التخطي إلى المحتوى
الوجهة الجديدة للإخوان بعد تركيا هي دول أوروبية
الوجهة الجديدة للإخوان بعد تركيا هي دول أوروبية

الوجهة الجديدة للإخوان بعد تركيا هي دول أوروبية

كشف مصدر سياسي تركي عن اعتزام أنقرة ترحيل عدد من الإعلاميين المحسوبين على تنظيم الإخوان إلى بلد ثالث في محاولة للتودد للقاهرة.

ويأتي ذلك ضمن محاولات تركية للتودد للقاهرة واستجابة للمطلب المصري بضرورة اقتران أقوال النظام التركي “الإيجابية” تجاه مصر بأفعال وخطوات ملموسة.

القصة الكاملة ماذا يحدث للإخوان وفضائياتهم في تركيا؟

وقال المصدر للعين الإخبارية، مفضلا عدم ذكر اسمه، إن “القرار التركي يتعلق بعدم عودة مجموعة من الإعلاميين

المحسوبين على تنظيم الإخوان للقاهرة، وطردهم لبلد ثالث، داخل أوروبا”، مشيرا إلى أنها “ستكون على الأرجح ألمانيا”.

وأكد على أن “هناك قرارا تركيا بضرورة اتخاذ خطوات عملية نحو التقرب للقاهرة والبداية بوقف الهجوم الإعلامي

على دولة مصر ونظامها فورا”.

وشدد على أن “رد القاهرة على التودد التركي في الأيام الماضية كان حاسما بشأن ضرورة أن تقترن أقوال نظام أردوغان

الايجابية تجاه مصر بالأفعال، وأن الأخيرة لن تقبل إلا بخطوات عملية في سبيل تحقيق المصالحة”.

ونوه المصدر السياسي إلى أن “نظام أردوغان يحتاج للقاهرة في الوقت الحالي، ويسعى لتقارب جدي معها؛

بعد أن شعرت أنقرة بحجم العزلة التي باتت تواجهها في المنطقة”

الوجهة الجديدة للإخوان بعد تركيا هي دول أوروبية
الوجهة الجديدة للإخوان بعد تركيا هي دول أوروبية

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *