الملح المعالج باليود

الملح المعالج باليود

الملح المعالج باليود

لماذا عليك تناول الملح المعالج باليود؟ وما هي الكمية التي يحتاجها جسمك؟ تعرف على كافة المعلومات حول ملح الطعام المعالج باليود في المقال الآتي.

الملح المعالج باليود

يتمثل الملح المعالج باليود بملح الطعام الذي يتواجد على المائدة اليومية بالإضافة لكمية قليلة جدًا من أملاح اليود.

يتم إعداد الملح المعالج باليود من خلال دمج الملح العادي مع مادة يودات البوتاسيوم (Potassium iodate). بدأت هذه الممارسة في عشرينيات القرن الماضي لمحاربة حالات نقص اليود، وتضخم الغدة الدرقية في العديد من دول العالم.

أسباب انتشار الملح المعالج باليود

يعد السبب الرئيسي وراء انتشار الملح المعالج باليود في المطابخ العالمية في أنه قد يساعد في منع نقص اليود الذي غالبًا ما يسبب تضخم الغدة الدرقية، والذي يحدث عندما ينخفض معدل اليود في الجسم.

قد تكون أعراض هذا النقص خطيرة للغاية، إذ يعد هرمون الغدة الدرقية ضروريًا لنمو الدماغ السليم عند كل من الجنين والرضيع.

بشكل عام يحتاج الأفراد إلى كميات ضئيلة من اليود من أجل التطور والنمو السليمين، وهو معدن يتواجد

بشكل طبيعي في التربة، تقوم النباتات بامتصاصه لينتقل إلى الإنسان والحيوان.

تعد الغدة الدرقية موطنًا لأكبر مخازن اليود في جسم الإنسان، إذ إنها تتطلب المعدن لتخليق الهرمونات التي تفرزها

لذلك يمكن أن يسبب نقص اليود تضخم الغدة الدرقية، وتباطؤ في التمثيل الغذائي، وزيادة في الوزن، والتعب، وعدم تحمل البرد.

كما يمكن أن يؤدي نقص اليود أيضًا إلى حدوث تشوهات في الجهاز العصبي، والجهاز الهضمي، والجلد خاصةً عند النساء الحوامل أو المرضعات، إذ يمكن أن يعيق نمو الجنين والطفل.

الفرق بين ملح البحر والملح المعالج باليود

تكمن الاختلافات الرئيسية بين ملح البحر وملح الطعام المعالج باليود في المذاق والملمس وطريقة المعالجة كالاتي:

خصائص ملح البحر

ينتج ملح البحر بعد تبخر مياه البحيرات المالحة أو المحيطات أو البحار أو بالمعالجة اليدوية، لذلك تبقى بعض المعادن

والعناصر الغذائية المهمة لجسم الإنسان مع الملح، وهذا يعطي ملح البحر ملمس خشن كما تضيف المعادن نكهة ولون له.

خصائص الملح المعالج باليود

يستخرج الملح المعالج باليود من رواسب الملح الجوفية وتتم معالجة ملح الطعام بشكل أكبر من ملح البحر للتخلص

من المعادن، وعادةً ما يتم إضافة مواد مضافة لمنع التكتل أو المزيد من اليود، وقد يحتوي معظم ملح الطعام

على اليود بشكل طبيعي ليحافظ على صحة الغدة الدرقية.

احتياجات الجسم من اليود

يحتاج جسم الإنسان إلى ما يقارب 150 ميكروغرام من اليود يوميًا، في حين تعد الكميات الموصى بها للحوامل

ما يقارب 220 ميكروغرام، والمرضعات ما يقارب عن 290 ميكروغرام. أما فيما يخص الأطفال، يوصى بالاتي

الملح المعالج باليود
الملح المعالج باليود
السابق
فوائد فيتامين هـ للبشرة الدهنية
التالي
مقاومة التجاعيد بواسطة المانجو

اترك تعليقاً