اضطراب الشخصية الحدي

اضطراب الشخصية الحدي

اضطراب الشخصية الحدي

هل سبق وسمعت عن اضطراب الشخصية الحدي ما هو هذا الاضطراب؟ وما هي أعراضه؟ وهل يمكن الشفاء منه؟ الإجابات في هذا المقال

اضطراب الشخصية الحدي

اضطراب الشخصية الحدي هو اضطرابٌ عقلي ذو محورين، الأول تفكير المريض تجاه ذاته والثاني شعوره تجاه الاخرين مؤثرًا بشكلٍ سلبي على مواقفه الحياتية، حيث يمر المريض بنوبات عاطفية شديدة ويكون من الصعب العودة إلى الحالة العادية بعد غياب المؤثر.

تبدأ أعراض هذا المرض مع مرحلة البلوغ أو سن المراهقة وتقل هذه الأعراض في منتصف العمر.

أعراض اضطراب الشخصية الحدي

تشتمل أعراض اضطراب الشخصية الحدي على الأعراض الاتية:

تذبذب في صورة الشخص لنفسه وقيمه وأهدافه والشعور في العديد من الأحيان بالذنب وانعدام القيمة.

القيام بتصرفات طائشة ومتهورة كالمقامرة وتعاطي المخدرات وممارسة الجنس غير الامن والقيادة المتهورة والاستقالة من وظيفة مرموقة.

تقلبات مزاجية عنيفة تتراوح مدتها من ساعات لأيام ما بين الشعور بالسعادة الغامرة إلى الشعور بالضيق والعار.

حدوث نوبات من فقدان الصلة بالواقع تتراوح مدتها من ساعات لأيام.

فقدان الأعصاب والسيطرة على الأفعال والانفعالات نتيجة الغضب الحاد.

عدم استقرار العلاقات العاطفية وتأرجحها بين تعظيم الشريك والشعور بدنو قيمته.

رعب وخوف قوي من فكرة الهجر والفقدان والميل للتصرفات الاندفاعية والانتحارية بسبب الهجر.

الشعور المستمر بالخواء.

أسباب اضطراب الشخصية الحدي

قد يجهل العلماء في كثير من الأحيان السبب المباشر لاضطراب الشخصية الحدي، إلا أن هناك بعض الأسباب المحتملة، هي الاتية:

الجينات

تسهم بعض الجينات بزيادة فرصة الإصابة باضطراب الشخصية الحدي.

الاضطرابات الدماغية

تتسبب الاضطرابات الدماغية في بعض الأحيان بالإصابة باضطراب الشخصية الحدي، وتتمثل هذه الاضطرابت

 

السابق
غالبية ضحايا فيروس كورونا أصيبوا بالتهاب العضلات
التالي
الغذاء الصحي المتوازن

اترك تعليقاً